Show Less
Restricted access

Modern Literature of the Gulf

Series:

Barbara Michalak-Pikulska

This book contains a selection of texts in Arabic Languages from the Gulf countries.
The preceding study describes the beginnings of the literary movement in the Gulf region and presents the range of problems that appear in the regional literature. In this young and unknown literature reference is made to history as well as to social, political and cultural changes taking place in these countries. Without profound knowledge, a full understanding of the significance would be impossible.
The selected works have intentionally not been translated to allow the reader an independent analysis. The author offers an outline of modern short story writing from the Gulf countries (Saudi Arabia, Oman, Bahrain, Qatar, Emirates and Kuwait) for all those interested in modern Arabic literature.
Show Summary Details
Restricted access

The Kingdom of Bahrain

Extract

| 55 →

عبدالله خليفة - البحرين

الدرب

إلى أين يسير هذا الطابور الدامي الأقدام ؟

لا أثر للقرية أو القصر أو البحر أو الحدائق أو النسمات الشمالية ، تلال من الرمل وحقل من النخيل الشيطاني ومرتفعات صخرية ومنخفضات كأفواه جائعة ، والشمس هذا البركان المتنقل المتفجر يرسل قذائفه في الوجوه وهذا الطابور يزحف بمعاوله ورفوشه وجراراته وخيامه وعرقه وأرقه وصرخاته وسياطه مجتاحاً الرمال والأعشاب والصخور والتلال والنخيل، خيوطاً من الدخان تعلو فوقه ، يشق طريقه مخلفاً خطاً أسود ودماً وعظاماً وبقايا الطعام ..

واجهنا حقل من النخل ، جذوع منتصبة بانحناءات مكسورة ، مجموعة من الشيوخ الشحّاذين على أبواب الصحراء .. تمد أيديها للماء ولكن البلدوزر الأصفر يمد لها أسنانة .. تجتاح الأعشاب والفسائل الصغيرة تقطعها جدة وقوة ، ننظر إلى الشمس الصاعدة نحو قلب السماء ونخفض رؤوسنا بسرعة ، انها تعصر القلب وتشرب الدم ، يطعن البلدوزر النخلة الشامخة ، تلك التي تتصب في عمق الطريق ، يجأر بالغضب وهي تقاوم بصلابة ، يتنائر ̎ الكرب ̎ فوق الأرض وتنتزع الأسنان تلك القشرة السوداء لتصل إلى البياض الجميل ، تنحني النخلة قليلاً ، تغوص الأسنان ، يرهف السمع إلى الأرض اللامبالية ، اقطع بذور ، اجمع الحجارة اصطدم بعامل آخر .. جوزيف ينحني لي بابتسامة جميلة ، كوجهه الوسيم .. اكتسى سمرة الهند الجنوبية نتعاون على قطع نخلة صغيرة ، نضربها بحدة وغضب ، لكنها لا تتأثر .. أرى البلدوزر يتراجع عن النخلة العملاقة ، ويفاجئها من الخلف بضربة حادة ، تهتز ، ضربة أخرى ، لكنها لا تسقط ، العامل الانكليزي الذي يقود البلدوزر يصرخ بهياج ، نسمعه فنحفر لنخلتنا ونقطعها من الأسفل ، يتراجع الانكليزي ويطلب من العمال الانتباه .. يهجم بضراوة ، تقطع السكين الضخمة النخلة فتتهاوى جثتها بصخب ننطلق إليها ، نرفعها بسرعة وخفة ونلقيها حيث تجمعت الجذوع في مقبرة هائلة ..

تحتشد السواعد ، تتقارب أجساد كثيرة لمئات الرجال العرق ينضح ويغسل الخرق الكاكية اللون ، الجذوع تقذف بعيداً ، الحصى ينزع ، الجذور تقلع بعنف أو تقطع أو تحرق ، بقايا البركة تهدم وتسوى بالأرض انصت إلى صيحات الأطفال الذين كانوا يغوصون ويتسابقون من أجل حبة لوز ، يتذكر جوزيف مدينته الكبيرة التي قدم منها ، انها باتساع هذا الرمل وذاك البحر ، والبشر أنهار تصب في كل مجرى ، والغابات الساكتة قرب الجبال ، الخضرة بامتداد النظر ، الورقة الخضراء صفحة من كتاب مقدس ، والمطر والانهار والمعابد والقلاع القديمة ومصنعه الذي غادره ، واصدقاؤه وزوجته وطفلتاه ، يضرب الأحجار بعنف ويرملها ، يتوقف يدخن ، يميل قبعة القش نحو عينيه ، يقول :

–  يا للشمس ؟؟ نحن لدينا شمس مؤذية ولكن ليست مثل هذه ؟

ذهبت مراراً إلى غرفته الواسعة ، حيث عسكر جيش صغير من زملائه ، اصطفت الأسرة قرب بعض ، فتحت النوافذ على مصراعيها ، وانهالت موسيقى الرقص والغابات والجبال والثلوج .. يحدق في السقف طويلاً أو يرمق صورة العائلة المشتركة .. ما أجمل وجه زوجته ؟؟ تنطق العينان والقسمات والفم الصغير والأنف الجميل ̎ تعال ! ̎ يتأوه بحدة ، ويسحب علبة البيرة وينفث الدخان .. قطار صغير يمضي في البحر أو الرمال وهو يلوح من بعيد النافذة ، تضيع حقيبته في المطار ، يقرأ نص العقد فيفاجىء بالغرفة الجماعية ، ينتظر دوره للحمام وهو يئن من الألم .. يلوح لزوجته وتضيع ملامحها في النهر البشري المتدفق ، يتذكر أنه نسي أن يقبل ابنته الكبرى لاَخر مرة ، يرفع يده ، يصرخ ، وينطلق القطار ، تضيع صيحاته في الأجواء والزحام والمطارات والتأشيرات والتفتيش والحجر الصحي وعقد العمل الغريب ← 55 | 56 → واللغات والوجوه المكفهرة ، ينهار على فراشه مفرغاً العلب والنقود والسجائر ..

يقترب رئيس الملاحظين الانكليزي ̎ ديفيد ̎ يخزنا باحدى عينيه ويهز العصا في يده .. اكتسى بالعرق :

You are not authenticated to view the full text of this chapter or article.

This site requires a subscription or purchase to access the full text of books or journals.

Do you have any questions? Contact us.

Or login to access all content.