Show Less
Restricted access

Modern Literature of the Gulf

Series:

Barbara Michalak-Pikulska

This book contains a selection of texts in Arabic Languages from the Gulf countries.
The preceding study describes the beginnings of the literary movement in the Gulf region and presents the range of problems that appear in the regional literature. In this young and unknown literature reference is made to history as well as to social, political and cultural changes taking place in these countries. Without profound knowledge, a full understanding of the significance would be impossible.
The selected works have intentionally not been translated to allow the reader an independent analysis. The author offers an outline of modern short story writing from the Gulf countries (Saudi Arabia, Oman, Bahrain, Qatar, Emirates and Kuwait) for all those interested in modern Arabic literature.
Show Summary Details
Restricted access

Muḥammad al-Yaḥyā’ī – Kharzat al-mashī

Extract

| 111 →

محمد اليحيائي – عمان

خرزة المشي

أصدر الملكُ في الصباح الموالي لما حصل له من رؤيا وتَّرت منامه وفق ما حملته لنا دفاتر مدون الأحلام الملكية ، مرسوماً يوجب كلّ من صادف ، من ناس المملكة ومن كان فيها ، عابراً أو مقيما ، من تجار وسائحين وبحرية ، خرزةً مدورةً في حجم حبة النبق ولونها ضارب في الزرقة تدرج في شوارع المملكة أن يسلمّها ديوان المملكة أو إلى أقرب مخفر .

وكل من قُدّر له ذلك له عند الملك حظاً وحظوةً رفيعةً .

فلما شاع النبأ وذاع في الصحف المحلية وفيٍ إذاعة وتلفزيون المملكة ازدحم الخلق في الشوارع وراء الخرزة الموصوفة ، طلبة عاهل البلاد وبغيته . وعطلّت الوزارات والمصالح والمدارس والجامعات وخلت الدور من ساكنيها وصار الناس راكضين في الشوارع ولسان حالهم خرزة الملك الدارجة في شوارع المملكة .

ولما انقضى اليوم الأول والأسبوع الأول والعام الأول وقد كنس الناس الشوارع ونفضوها ونخلوا رملها من حصاها ولم يبن لخرزة الملك بائنة ، عاد الناس وقد بلغ اليأس منهم مبلغا إلى دورهم مخلفين وراءهم مملكة نظيفة تلمع مثل عين الصقر .

كان الملك قد رأى في منامه خرزة في حجم حبة النبق ولونها ضارب في الزرقة نطت من ثقبه ودرجت على رخام الغرفة ثم هبطت الدرج الحلزوني وخرجت من باب القصر إلى شوارع المملكة . وكان الملك يركض وراء الخرزة عار في الشوارع والميادين والناس من حوله يكبرون الله وقد بهتوا أن رأوا ملكهم قد جُنَّ وهم لاينظرون الخرزة وينظرون الملك العاري وقد دوخه الركض يترامى بينهم مثل بقرة فارة خارت قواها .

وكانت الخرزة تشبه تماماً خرزة المشي التي فقدت برباطها الحرير من ساق الملك الطفل ، وريث عرش المملكة ، في حادث قامت على أثره المملكة ولم تقعد بحثاً عن خرزة مشي الملك الصغير والذي ، إن لم تعد الخرزة ، سيظل طريح مؤخرته إلى الأبد ، وسيكون ، حسب مرسوم الملك ̎ نوح الزمان ̎ والد الملك الحالي ، مستقبل المملكة ملكاً كسيحا .

ولم يظهر للخرزة ظاهر . ومات الملك نوح الزمان وقعد على عرش المملكة ملك مقعد يحلم في صحوه وفي منانه بخرزته المفقودة التي تشبه حبة النبق والتي لونها ضارب في الزرقة ، علها تدرج راكضة باتجاه القدمين اليابستين ويشفى من الكساح وتقويان على المشي فيمشي .

You are not authenticated to view the full text of this chapter or article.

This site requires a subscription or purchase to access the full text of books or journals.

Do you have any questions? Contact us.

Or login to access all content.